تعتبر الرقبة بمثابة المسار الذي تنتقل فيه الإشارة الصادرة من الدماغ إلى النخاع الشوكي. تسبب آلام الرقبة التي تلمع في الكتفين والذراعين واليدين والأصابع عن تهيج في مسارات الأعصاب بينما يحدث الألم في مناطق أسفل الرقبة وفي الساقين بسبب تهيج الحبل الشوكي. عادة ما تتحسن آلام الرقبة من أيام ٍإلى أسبوع ، لكن الألم الذي يستمر لعدة أشهر يحتاج إلى مزيد من التحقق بسبب المشكلات الطبية التي قد تحتاج إلى علاج.

يمكن أن تشمل أعراض آلام الرقبة صعوبة في الحركة ، والألم والخدر والإحساس بالوخز الذي يلمع في الكتفين والذراعين واليدين والأصابع والذي يتضمن الضعف وصعوبة استمرار الإمساك بقبضة اليد ورفعها. وقد تظهر أعراض أخرى أكثر خطورة مثل ضعف التوازن والتنسيق، وصعوبة المشي ، بالإضافة إلى مشكلات التحكم في الأمعاء والمثانة.يمكن أن يساعدك أخصائي العلاج الطبيعي في الحفاظ على الوضعية الصحيحة وتقوية العضلات وتمارين التمدد ، واستخدام التحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد ، والحرارة ، والجليد ، والجر ، وعدم الحركة لمدة قصيرة مثل قَبّة طرية للمساعدة في تخفيف الألم والوقاية منه ومنع تكراره.

يمكن أن يساعدك أخصائي العلاج الطبيعي في الحفاظ على الوضع الصحيح ، وتمارين التقوية والتمدد ، واستخدام التحفيز الكهربائي للأعصاب عبر الجلد ، والحرارة ، والجليد ، والجر ، والتثبيت قصير المدى مثل الياقات اللينة للمساعدة في تخفيف الألم وتخفيفه ومنع تكراره. يمكن لأخصائي العلاج الطبيعي أن يعلمك تمارين الشد الذاتي التي يمكن القيام بها في المنزل وإجراء تعديلات مريحة في مكان العمل والمنزل.

Need Help? Chat with us