إصابات الدماغ الرضية (TBI) هي خلل في وظائف المخ الطبيعية ناتج عن هزة أو ضربة أو ضربة في الرأس. عادة ما تكون إصابة في الرأس ولكنها تحدث أحيانًا عندما يخترق شيء ما الجمجمة.

تسمى الإصابة التي تحدث مباشرة بعد الصدمة الإصابة الأولية. يمكن أن تؤثر هذه الإصابة على جزء معين من الدماغ أو الدماغ بأكمله. في حالات أخرى، قد تتكسر الجمجمة.

بمجرد حدوث تأثير على الرأس، يصطدم الدماغ ذهابًا وإيابًا داخل الجمجمة مما يؤدي إلى حدوث نزيف وتمزق في الألياف العصبية وتورم.

بعد الصدمة، قد يشعر الفرد بالارتباك والدوار وتشوش الرؤية وحتى فقدان الوعي. في بعض الحالات، قد يبدو الشخص على ما يرام، ولكن في وقت لاحق يمكن أن تتفاقم حالته بسرعة.

عادة، بعد حدوث الصدمة الأولي، يعاني الدماغ من صدمة متأخرة. يؤدي هذا إلى تضخم الدماغ ودفع نفسه ضد الجمجمة. ونتيجة لذلك، ينخفض ​​تدفق الدم الغني بالأكسجين إلى الدماغ. يُعرف هذا باسم الإصابة الثانوية وهو أكثر ضررًا من الإصابة الأولية.

جدول المحتويات

تصنيف إصابات الدماغ الرضحية

  1. إصابة الدماغ الرضية الخفيفة: يكون الفرد مستيقظًا ولكن قد تظهر عليه علامات الارتباك وفقدان الذاكرة والارتباك وفقدان قصير للوعي.
  2. إصابة الدماغ الرضية المعتدلة: يكون الفرد خاملًا. قد يعاني الشخص من فقدان الوعي لمدة 20 دقيقة إلى 6 ساعات. أيضا، يمكن لأي شخص أن يعاني من النعاس بسبب تورم الدماغ.
  3. إصابة الدماغ الرضية الشديدة: يكون الفرد فاقدًا للوعي: يفقد الشخص وعيه لأكثر من 6 ساعات.

الأسباب الشائعة الدماغ الرضحية

يمكن أن ينتج الإصابات الدماغية الرضية عن نوعين من إصابات الرأس ؛ إصابة الرأس المغلقة وإصابة الرأس المخترقة.

تشمل أسباب إصابة الرأس المغلقة ما يلي:

  • السقوط
  • حوادث السيارات
  • الاصابات الرياضية
  • التعرض للضرب بشيء
  • إصابات الانفجار من الانفجارات

تشمل أسباب اختراق إصابة الرأس ما يلي:

  • إصابة بشظية أو رصاصة
  • ضرب بسلاح مثل سكين أو مطرقة أو مضرب بيسبول
  • إصابة في الرأس تؤدي إلى اختراق جزء من العظام للجمجمة

أيضًا ، هناك بعض الحوادث مثل الكوارث الطبيعية والانفجارات والأحداث المتطرفة الأخرى التي يمكن أن تسبب إصابات دماغية مغلقة ومخترقة في الشخص.

ما هي الأنواع الرئيسية لإصابات الدماغ الرضية؟

الارتجاج

الارتجاج هو إصابة طفيفة في الرأس تؤدي غالبًا إلى فقدان قصير للوعي. يحدث ذلك عندما يكون التأثير على الرأس خطيرًا بما يكفي لإصابة الدماغ.

إذا كان التأثير شديدًا ، فسوف يصطدم الدماغ بجدار الجمجمة أو يفرض تسارعًا أو تباطؤًا مفاجئًا. عادةً ما تكون أعراض الارتجاج مؤقتة. لكن الارتجاج المتكرر يمكن أن يؤدي إلى حدوث تلف دائم في الدماغ.

ورم دموي

يحدث الورم الدموي عندما يتمزق أحد الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى تكوين جلطات دموية خارج الأوعية الدموية. قد يكون الورم الدموي صغيرًا أو كبيرًا.

عندما يحدث ورم دموي في الدماغ، فإنه يضغط على الدماغ. قد يؤدي ذلك إلى تراكم الضغط داخل الجمجمة. نتيجة لذلك، يمكن للفرد أن يعاني من فقدان الوعي أو يعاني من تلف دائم في الدماغ.

بمرور الوقت، يقوم الجسم بإعادة امتصاص الجلطة الدموية. ولكن إذا كانت الجلطة الدموية كبيرة، فقد يتعين على الشخص الخضوع لعملية جراحية لإزالتها.

هناك أنواع مختلفة من الورم الدموي اعتمادًا على مكان تشكل الجلطة.

  1. ورم دموي فوق الجافية: تتشكل جلطة دموية بين الجمجمة وبطانة الجافية.
  2. ورم دموي تحت الجافية: تتطور جلطة دموية بين الدماغ والجافية.

نزيف في المنطقة تحت العنكبوتية

النزف تحت العنكبوتية هو نزيف غير منضبط في الفضاء حول الدماغ. يحدث عند تمزق الشرايين الصغيرة أثناء إصابة في الرأس. ثم ينتشر الدم إلى مناطق أخرى من سطح الدماغ مسبباً الصداع والقيء وغيرها من الآثار. في بعض الأحيان يمكن أن تنزف أنسجة المخ، مما يسبب حالة تسمى النزف داخل المخ.

كسر في الجمجمة

تفتقر الجمجمة إلى نخاع العظم، مما يعني أنها قوية جدًا ويصعب كسرها. ومع ذلك، إذا تعرضت الجمجمة للكسر، فلن تتمكن من امتصاص تأثير الضربة، مما يعني أن الدماغ قد يتعرض أيضًا لبعض الضرر.

إصابة محور عصبي منتشر (DAI)

تحدث الإصابة المحورية المنتشرة عندما تنحسر الخلايا العصبية في الدماغ وتتمدد على المستوى الخلوي. يحدث ذلك عندما تصطدم الدماغ ذهابًا وإيابًا في الجمجمة بعد الاصطدام.

تسبب هذه الحركة تمزق وتلف الأعصاب المحورية. نتيجة لذلك، يتضخم الدماغ، ويتعطل النقل الطبيعي للنبضات العصبية.

إصابة محور عصبي منتشر (DAI) هو أخطر شكل من أشكال إصابات الدماغ الرضحية لأنه يمكن أن يؤدي إلى تغيير جوهري في وظائف المخ ويمكن أن يؤدي إلى تلف الدماغ أو حتى الموت.

ما هي أعراض إصابات الدماغ؟

تختلف أعراض إصابات الدماغ الرضحية حسب الإصابة ومدى تلف الدماغ. تشمل الأعراض الشائعة ما يلي:

تشمل أعراض إصابات الدماغ الرضحية الخفيفة ما يلي:

  • الصداع
  • ارتباك
  • دوخة
  • دوار
  • طعم غير سار في الفم
  • تغيير في أنماط النوم
  • فقدان الإحساس
  • مشاكل الذاكرة والتفكير والتركيز والانتباه
  • التعب أو الخمول
  • طنين في الأذنين

على الرغم من أن الأفراد الذين يعانون من إصابات خفيفة معتدلة وشديدة قد يعانون من هذه الأعراض ، فقد يعانون من أعراض إضافية مثل:

  • صداع لا يزول
  • التشنجات والنوبات
  • تكرار الغثيان والقيء
  • فقدان التركيز
  • خدر وضعف في الذراعين والساقين
  • تغيرات الأمعاء والمثانة
  • كلام غير واضح

كيف يتم تشخيص إصابات الدماغ الرضحية؟

يجب على الأفراد الذين عانوا من إصابة في الرأس أو أي صدمة أخرى في الرأس قد تسبب إصابات الدماغ الرضية التماس العناية الطبية في أسرع وقت ممكن.

سيقوم مقدم الرعاية الصحية بتشخيص الإصابة بإصابات الدماغ الرضية عن طريق طرح أسئلة عليك حول الأعراض وتفاصيل الإصابة. سيقوم الطبيب أيضًا بتقييم إصابتك من خلال درجة غلاسكو للغيبوبة (GCS) ، وهو اختبار من 15 نقطة يقيم الوعي.

تتراوح النقاط عادةً بين 3 و15. وهي تساعد الطبيب على تقييم تلف دماغك وتصنيفه على أنه خفيف أو متوسط ​​أو حادة. تُظهر الدرجة الأعلى (13-15) درجة إصابة خفيفة، ومتوسط ​​الدرجة (9-12) يشير إلى إصابة معتدلة، وتشير الدرجة الأقل (8 وأقل) إلى إصابة حادة.

سيقوم الطبيب أيضًا بفحص الشخص بحثًا عن علامات الصدمة، مثل التورم والكدمات. قد يقوم الأطباء أيضًا بإجراء اختبار عصبي. سيساعدهم هذا الاختبار في تقييم وظيفة أعصابك من خلال تقييم حركة عينك، والتحكم في العضلات، والقوة، وأشياء أخرى.

دائمًا ما يتم استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) والتصوير المقطعي المحوسب (CT) لتشخيص الإصابة الدماغية الرضية.

سيوفر الفحص بالأشعة المقطعية صورًا مفصلة للتركيبات التشريحية داخل الدماغ. من خلال الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب، يمكن للطبيب أن ينظر إلى أدلة على تورم الدماغ، وتلف الجيوب الوريدية، والنزيف والتخثر، وأشكال أخرى من التلف البنيوي.

يوفر التصوير بالرنين المغناطيسي عرضًا أكثر تفصيلاً للدماغ، وعادة ما يتم إجراؤه بمجرد استقرار حالة المريض.

علاج إصابات الدماغ الرضحية

يعتمد علاج إصابات الدماغ الرضية على العديد من العوامل، بما في ذلك شدة الإصابة وحجمها وموقعها.

  • إصابات الدماغ الخفيفة: العلاج الأساسي لإصابات الدماغ الخفيفة هو الراحة. يمكن للأشخاص الذين يعانون من الصداع تناول مسكنات الألم. الراحة مهمة لأنها تقصر فترة التعافي. إذا ساءت الأعراض، يجب على الأفراد طلب المساعدة الطبية.
  • إصابات الدماغ المتوسطة والشديدة: قبل علاج إصابات الدماغ الرضية المتوسطة والشديدة، يقوم الأطباء دائمًا بتحقيق استقرار لحالة المريض أولاً. إنهم يديرون ضغط الدم، ويفحصون الضغط داخل جمجمة المريض، ويتأكدون من أن الدماغ يتلقى ما يكفي من الدم والأكسجين. بمجرد استقرار حالة المريض، سيبدأ العلاج. العلاج يشمل:

جراحة

ستقلل الجراحة من أي ضرر إضافي يلحق بدماغ المريض. من خلال الجراحة، يقوم الأطباء بإزالة الأورام الدموية، وإصلاح الجمجمة المكسورة، وتخفيف الضغط في الجمجمة وإزالة أنسجة المخ التالفة أو الميتة.

دواء

قد يتلقى المرضى الذين يعانون من إصابات دماغية رضية شديدة الأدوية المضادة للنوبات من الأطباء لأنهم معرضون لخطر الإصابة بنوبات الصرع في الأسبوع التالي للإصابة. سيتلقى المرضى أيضًا أدوية أخرى لعلاج الأعراض المختلفة لإصابة الدماغ الرضحية، بما في ذلك:

  • مضادات التخثر التي تمنع تجلط الدم
  • مضادات الاكتئاب التي تعالج أعراض الاكتئاب وعدم استقرار المزاج
  • مضاد للقلق لتقليل الشعور بالعصبية والخوف
  • المنشطات لزيادة اليقظة والانتباه
  • مرخيات العضلات التي تخفف من تقلصات العضلات

إعادة تأهيل

يعد برنامج إعادة التأهيل جزءًا مهمًا من عملية الشفاء لمرضى إصابات الدماغ الرضحية. بمجرد خروج المرضى من المستشفى بعد استقرار حالتهم، سيحتاجون إلى إعادة تأهيل إصابات الدماغ الرضية للتعافي تمامًا.

سيعمل الأخصائي الاجتماعي مع أسرة المريض أثناء قيامهم بالتحضيرات لنقل المريض إلى مركز إعادة التأهيل أو مرفق رعاية طويلة الأجل. يعود بعض المرضى إلى منازلهم ويتلقون الرعاية الصحية من المنزل.

مرافق الرعاية طويلة المدى: هذا مكان مخصص للمرضى الذين استقرت حالتهم من إصابات الدماغ الرضحية ولكنهم ما زالوا بحاجة إلى أجهزة التنفس الصناعي أو الرعاية التمريضية المستمرة.

مركز إعادة التأهيل: يضم هذا المكان مرضى إصابات الدماغ الرضية الذين لا يستخدمون أجهزة التنفس الصناعي ولكنهم ما زالوا بحاجة إلى المساعدة لأداء الأنشطة اليومية. يتلقى المرضى في هذا المركز المساعدة من أخصائي العلاج الطبيعي والمهني.

دور مراكز إعادة التأهيل ومرافق الرعاية طويلة الأمد

يعتمد معدل الشفاء للفرد الذي يعاني من إصابات خطيرة في الدماغ على مرونة الدماغ. مرونة الدماغ هي قدرة الأجزاء السليمة من الدماغ على القيام بوظيفة الأجزاء التالفة من الدماغ. يعتمد كليا على تجديد وإصلاح الخلايا العصبية.

يساعد برنامج إعادة التأهيل مرضي إصابات الدماغ الرضحية على استعادة وظائف منطقة الدماغ المتضررة من خلال إعادة التعلم والتعويض عن القدرات المفقودة. تشمل خدمات إعادة تأهيل إصابات الدماغ الرضحية علاجات للدعم العاطفي واالتغلب علي الصعوبات الجسدية بالإضافة إلى المشكلات الإدراكية.

  • العلاج الطبيعي: يساعد المرضى على بناء قوة العضلات والتوازن والمرونة والتنسيق.
  • العلاج الوظيفي: يساعد المرضى على تعلم وإعادة تعلم كيفية أداء الأنشطة اليومية مثل التغذية، واستخدام المرحاض، والاستحمام، وارتداء الملابس، والانتقال من مكان إلى آخر.
  • علاج النطق: يساعد معالجو النطق المرضى الذين يعانون من النطق واللغة بالإضافة إلى العلاج المعرفي. كما أنهم يراقبون قدرتهم على ابتلاع الطعام بأمان.
  • العلاج المعرفي: يحسن ذاكرة المريض، والانتباه، والحكم، والتخطيط، والإدراك، والتفكير، والتعلم.
  • الإرشاد النفسي: يساعد المرضى على تعلم التأقلم مع المهارات وتحسين حالتهم العاطفية ومساعدتهم على العمل على بناء العلاقات.

لماذا كامبريدج ؟

يعد مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل المزود المتخصص لخدمات الرعاية طويلة الأمد وإعادة التأهيل في دولة الإمارات العربية المتحدة. مع اثنين من المرافق الرئيسية في أبو ظبي والعين ، والتي تم تصميمهم كمستشفى متكاملة لإعادة التأهيل والرعاية طويلة الأجل بسعة 90 سريراً لكل منهما.

توفر كامبريدج نهجًا إكلينيكيًا متعدد التخصصات لخدمات تأهيل إصابات الدماغ المخصصة للبالغين والمراهقين والأطفال. إن أفضل خدمات إعادة التأهيل ليست فقط هدفنا ولكن هدفنا النهائي هو تخصيص خطة الرعاية لكل مريض والتأكد من دمج أسرة المريض وأفرادها في خطة العلاج.

سواء انضممت إلى مستشفى أبوظبي أو مستشفى العين للحصول على أي نوع من خدمات إعادة التأهيل لدينا أو حتى للحصول على رعاية طويلة الأمد ، ستشعر كما لو كنت في #منزلك الثاني.