إعادة تأهيل حوادث الطرق

يتعرض الناس حول العالم للحوادث كل يوم. حوادث السيارات قد تكون بسيطة أو قوية. تؤدي الحوادث إلى صدمة جسدية وعقلية تتطلب رعاية طبية فورية.

الخطوة الأولى للتغلب على صدمة الحوادث هي نقل الضحية، أو الضحايا، إلى غرفة الطوارئ في أقرب المستشفى حيث يمكنهم تلقي الرعاية الطبية العاجلة التي يحتاجونها. بعد إتمام الإجراءات الطبية، سيتم نقل المرضي إلى مركز إعادة تأهيل. سيتم إعدادهم داخل مركز إعادة التأهيل ليتعلموا كيفية التغلب على الصعوبات الجسدية والعقلية التي تسببت فيها الحادثة.

جدول المحتويات

ما هو إعادة التأهيل؟

إعادة التأهيل هو شكل خاص من أشكال الرعاية يمكّن الأشخاص الذين عانوا من حادثة أو إصابة مؤلمة من استعادة وظائفهم الجسدية والعقلية العادية. يختار الناس إعادة التأهيل لأسباب متنوعة، بما في ذلك التعافي من تعاطي المخدرات، واستعادة صحتهم العقلية، واستعادة وظائفهم الجسدية بعد السكتة الدماغية أو إصابات الدماغ الأخرى، أو للتعافي من حادث خطير.

بعد وقوع حادث، من المهم أن تحصل الضحية على الرعاية الطبية التي تحتاجها، خاصةً إذا تعرضت لإصابة شخصية خطيرة. بعض الأمثلة الأكثر خطورة للإصابة تشمل إصابات الدماغ الصادمة (TBI)، إصابة الرأس المخترقة، ضربة قاسية للرأس يمكن أن تؤدي إلى حالات طبية شديدة الخطورة، كسور الجمجمة، أو أي نوع آخر من الأضرار الصادمة للدماغ مما يضر بوظائف المخ.

يمكن لمستشفى إعادة التأهيل أن توفر رعاية طبية مناسبة للمرضى الذين عانوا من إصابات دماغية مؤلمة، وأكثر من ذلك. أولاً، سيتم نقل المريض إلى غرفة الطوارئ (ER) في المستشفى وقد يضطر إلى الخضوع لإجراء طبي طارئ، مثل الجراحة.

بعد أن يستعيد المريض وعيه، سيحتاج إلى مساعدة مهنية في تعلم كيفية استعادة القدرة على أداء مهام منتظمة، مثل المشي وتناول الطعام والتحدث والاستحمام. وينطبق هذا بشكل خاص على المرضى الذين عانوا من إصابات في الدماغ أو كسر في العظام، مما وضعهم في حالة عقلية وجسدية سيئة.

عندما حدوث ذلك، من المهم البحث عن مركز إعادة تأهيل متخصص مع مهنيين يمكنهم تعليم المريض علي كيفية استعادة كامل وعيهم العقلي والجسدي وأن يصبحوا أعضاء فاعلين في المجتمع مرة أخرى.

كيف تؤثر الصدمة على الدماغ؟

إصابة الدماغ الصادمة، أو TBI، هي شكل من أشكال الصدمة الجسدية التي قد يعاني منها المصاب نتيجة لحادث محركات. ترتبط بشكل شائع بحوادث المرور ولكن يمكن أن تنتج أيضًا من أنواع أخرى من الحادث طالما أنها تصيب الرأس.

الصدمة الجسدية لها تأثير لا يمكن إنكاره على الدماغ. على الأقل، سيترك الضحية بارتجاج خفيف. في الحالات الأكثر شدة، قد يعاني المريض من تشقق في الجمجمة أو سكتة دماغية أو فقدان مؤقت للوعي، على سبيل المثال لا الحصر.

الصدمات اهذه تؤثر بشكل كبير علي العقل علي المدي الطويل، مما يجعل من الصعب على الشخص أن يعيش حياة طبيعية. تتضمن هذه الآثار:

  • صعوبة في القدرة علي الكلام
  • العيش في حالة صدمة بعد الحدث
  • ضعف القدرة على التفكير
  • صعوبة اتخاذ القرارات
  • مشاكل في الذاكرة
  • القدرة المعرفية المخترقة
  • وجود صعوبة في التحرك بمفردك
  • مشكلة في التعامل مع الضغوط والتحديات اليومية

قد تشمل الأعراض الجسدية الشائعة على ما يلي:

  • الصداع
  • رؤية مخترقة
  • فقدان السمع
  • الدوخة المستمرة
  • اضطراب حاسة الشم
  • تأتأة

لحسن الحظ، من الممكن التعافي من الإصابة تمامًا واستعادة القدرة على أداء معظم المهام التي كنت تقوم بالقيام بها قبل الصدمة، ولكن فقط بالمساعدة الطبية المحترفة.

أنواع إعادة التأهيل لمرضى الحوادث

هناك ثلاثة فروع رئيسية للعلاج التأهيلي تقدم للمرضى؛ كل منهم لديه وظيفته الخاصة ويساهم في انتعاش المريض بطريقة فريدة وهامة.

فيما يلي قائمة توضح ما هي هذه الأنواع وكيف يمكن أن تساعد مرضى إصابات الحوادث:

العلاج التأهيلي الوظيفي

 العلاج الوظيفي هو شكل من أشكال إعادة التأهيل يساعد الناس على استعادة قدرتهم في تقديم مساهمات مفيدة في مكان العمل مرة أخرى.

 في كثير من الأحيان، بعد تعرض المريض لضربة شديدة في الرأس، يجد معظم الناس أنه من الصعب للغاية القيام بالأعمال المنزلية. يشمل ذلك الكتابة أو الكتابة يدويًا أو قراءة النصوص الطويلة أو تقديم العروض التقديمية أو حضور الاجتماعات أو أداء أي مهمة أخرى تتعلق بالعمل

وهذا يعرض حياتهم المهنية للخطر ويجعل من الصعب عليهم مواصلة عملهم. يمكن أن يتعرضوا الي خسارة وظيفتهم إذا لم يستعدوا ما يكفي من الاستقرار العقلي والجسدي لأداء دورهم في العمل.

يركز المعالجون المهنيون على تعليم الناس كيفية القيام بعملهم كما كانوا في السابق. سوف يساعدون المريض على إعادة تعلم المهارات الأساسية، مثل الكتابة، والتي ستساعدهم في حياتهم المهنية.

بالإضافة إلى التغلب على الحواجز المادية، يتعامل العلاج المهني أيضًا مع الصدمة النفسية من خلال مساعدة الناجين من الحوادث على التفكير بوضوح واستعادة ذاكرتهم والتحلي بالصبر.

علاج التأهيل البدني

 العلاج الطبيعي لإعادة التأهيل، أو العلاج الطبيعي، يساعد المرضى على التغلب على ما يلي، وأكثر من ذلك:

  • ألم مستمر في العمود الفقري والعضلات والعظام ومناطق أو أطراف معينة، مثل الكتفين أو الذراعين.
  • مشكلة في الحركة والتنقل
  • الدوخة المستمرة أو الإحساس بالارتعاش
  • التعب الجسدي
  • رؤية غير واضحة

يهدف العلاج الطبيعي إلى تقوية العضلات والعظام التي عانت من صدمة جسدية. يقوم المتخصصون المدربون، الذين يطلق عليهم أخصائيو العلاج الطبيعي، بذلك عن طريق مساعدة الضحية على توفير نظام غذائي مناسب لهم، والانخراط في ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والحصول على قسط وافر من الراحة والأدوية، حسب الحاجة. من احدي فوائد العلاج الطبيعي هو تخفيف شعور المريض بالآلام.

هناك العديد من الفوائد الهامة التي لا يمكن إنكارها للعلاج التأهيلي. أولاً، يمكن أن يقلل من آثار الصدمة على المدى الطويل، مما قد يتضمن الصداع المستمر والصداع النصفي والألم لفترات طويلة. ترك الصدمة بدون علاج قد يزيدها سوءاً. لذا، من المهم البحث عن علاج طبيعي احترافي في أقرب وقت ممكن لتجنب الضرر الدائم.

ثانيًا، سيساعد العلاج الطبيعي على تقوية العضلات المصابة أو التالفة. سيرافق المريض خبير مدرب ويساعده على ممارسة الرياضة باستخدام مجموعة متنوعة من الآلات أو الأدوات الخاصة. سيساعد ذلك المرضى على القيام بالأشياء الأساسية، مثل المشي وتناول الطعام بمفردهم، والتي ربما لم يتمكنوا من القيام بها منذ الحادث بسبب ضعف العضلات وضعف القدرة العصبية. ممارسة الرياضة والعلاج الطبيعي أكثر من مجرد بناء العضلات. كما يعيدون بناء ذاكرة العضلات، وهو أمر مطلوب عند أداء الوظائف البدنية الأساسية.

علاج النطق

يتم تدريب أخصائي أمراض النطق لمساعدة الناجين من الصدمات الذين تعرضوا لإصابات في حادث سيارة، أو صدمات مماثلة، على استعادة قدراتهم في التحدث والتغلب على مشاكل السمع.

يعاني العديد من الناجين من حوادث السيارات من إصابات شائعة في الدماغ نتيجة لضربة في الرأس. هذا يؤثر بشكل كبير على الأنسجة الرخوة في الدماغ، وكذلك الأنسجة العصبية، المسؤولة عن التحكم في الحركة. يمكن أن تؤدي هذه الإصابات إلى مشاكل في الكلام والسمع؛ الطريقة الوحيدة لاستعادة القدرة على التحدث هي من خلال أخذ جلسات علاج منتظمة مع أخصائي أمراض النطق.

يمكن أن يساعد علاج النطق أيضًا في فقدان السمع؛ قد يمارس أخصائي أمراض السمع تدريبات متعددة مع المريض لمساعدته على السمع بشكل أفضل. في الحالات الصعبة، قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية ، ولكن هذا الأمر متروك لأخصائي أمراض النطق للتوصية به.

إعادة تأهيل الحوادث: إستعادة الأمل

التماس المساعدة الطبية جسديًا بعد إصابة في حادث سيارة أو صدمة مماثلة أمر حيوي؛ بدونها لا يمكن للمريض التعافي من المرض. يمكن لهذه الأشكال الثلاثة من علاج إعادة تأهيل الإصابات أن تساعد الناس على استعادة قدراتهم البدنية والعقلية وأن يصبحوا عضوًا متكاملًا ومستقلًا في المجتمع مرة أخرى.

قد يحتاج بعض المرضى أيضًا إلى رعاية طويلة الأمد من ممرضة مدربة بعد مغادرة مركز إعادة التأهيل. وينطبق هذا بشكل خاص على كبار السن الذين قد يحتاجون إلى مساعدة إضافية؛ تميل الإصابات التي يعاني منها كبار السن إلى أن يكون لها تأثير يدوم أكثر مما تؤثر على الأفراد الأصغر سنا.

تشمل الرعاية طويلة الأمد مساعدة من التمريض؛ قد يرافق المريض ممرض محترف في جميع الأوقات، حتى عندما يتواجد في المنزل، مثل المساعد الشخصي. سوف تساعد الممرضة الناجي من الصدمات في المهام البسيطة والمعقدة، مثل ارتداء الملابس، وإعداد وجبات الطعام، والمشي، والاستحمام.

بديل آخر هو دار للرعاية. تم تجهيز هذه المراكز بكل ما هو مطلوب لرعاية شخص في حالة غير مستقرة حتى بعد العلاج التأهيلي.

ليس كل الناجين من الصدمة بحاجة إلى هذا النوع من الرعاية، لكن البعض قد يحتاجونها. هؤلاء الناجين هم أولئك الذين قد يواجهون مشاكل حتى مع أبسط المهام اليومية. ومع ذلك، يمكن لخدمات إعادة التأهيل مساعدتهم على استعادة وظائفهم إلى حد كبير. وبالتالي، من المهم أن يتلقى الناج من الصدمة الرعاية التي يحتاجها من أجل الشفاء والتعافي.

لماذا كامبريدج ؟

يعد مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل المزود المتخصص لخدمات الرعاية طويلة الأمد وإعادة التأهيل في دولة الإمارات العربية المتحدة. مع اثنين من المرافق الرئيسية في أبو ظبي والعين ، والتي تم تصميمهم كمستشفى متكاملة لإعادة التأهيل والرعاية طويلة الأجل بسعة 90 سريراً لكل منهما.

توفر كامبريدج نهجًا إكلينيكيًا متعدد التخصصات لخدمات تأهيل حوادث الطرق المخصصة للبالغين والمراهقين والأطفال. إن أفضل خدمات إعادة التأهيل ليست فقط هدفنا ولكن هدفنا النهائي هو تخصيص خطة الرعاية لكل مريض والتأكد من دمج أسرة المريض وأفرادها في خطة العلاج.

سواء انضممت إلى مستشفى أبوظبي أو مستشفى العين للحصول على أي نوع من خدمات إعادة التأهيل لدينا أو حتى للحصول على رعاية طويلة الأمد ، ستشعر كما لو كنت في #منزلك الثاني.